أخبار وطنية

الاعلان عن تمويل جديد لصالح حوض آركين

وقع مجلس إدارة الصندوق الائتماني لحظيرة آرغين والتنوع الحيوي الشاطئي والبحري، اتفاقية تمويل مع الصندوق الفرنسي للتعاون تصل قيمتها إلى 5 ملايين يورو ستوجه إلى دعم الصندوق في جهوده للحفاظ على البيئة في البلاد.

وتم التوقيع على اتفاقية التمويل على هامش الاجتماع العادي للمجلس الذي انعقد يوم الاثنين الماضي، وبحسب ما أعلن المجلس في بيان أصدره اليوم الأحد وتلقت «صحراء ميديا» نسخة منه، فإن المبلغ الممنوح من طرف الفرنسيين ستوجه منه 4,8 مليون يورو إلى دعم مخصصات الصندوق الائتماني لحظيرة آرغين والتنوع الحيوي الشاطئي والبحري، بينما ستوجه 200 ألف يورو لإنجاز دراسة حول جدوائية المحميات البحرية الجديدة في موريتانيا.

وأوضح المجلس أن المبلغ الأخير من شأنه أن يرفع الدعم المالي الذي تقدمه فرنسا للصندوق الائتماني لحظيرة آرغين والتنوع الحيوي الشاطئي والبحري إلى مبلغ 8.7 ملايين أورو، مقدَّمة من الوكالة الفرنسية للتنمية والصندوق الفرنسي للبيئة العالمية.

كما أشار المجلس في بيانه إلى هذا الدعم «سيمكن من رفع رأس مال الصندوق الائتماني لحظيرة آرغين والتنوع الحيوي الشاطئي والبحري إلى مستوى 31.4 ملايين أورو على خط أهداف الصندوق».

ويتكون مجلس إدارة الصندوق الائتماني لحظيرة آرغين والتنوع الحيوي الشاطئي والبحري، من رئيسه عباس سيلا، وسبعة أعضاء: ممثلان للحكومة الموريتانية، ممثلان للمموِّلين، ممثل للمنظمة غير الحكومية الدولية المعنيَّة، وممثل للمجتمع المدني الموريتاني وخبير في المالية.

وقال المجلس إنه في اجتماعه العادي درس «المسائل الإستراتيجية المرتبطة بتقييم انعكاسات الصندوق على المحافظة على التنوع الحيوي البحري والشاطئي في موريتانيا، وتسيير مختلف أجهزة حكامته وعلاقاته مع المستفيدين من الإعانات التي يقدمها».

وأعلن المجلس أنه «تم اتخاذ الترتيبات الضرورية وسيتم تنفيذها في سنة 2020 من أجل دعم فعالية الصندوق وشفافية إجراءاته وأدوات تسيير اندماجه في المشهد المؤسسي الموريتاني».

كما صادق المجلس على برنامج الإعانات المخصصة لصالح المحميات البحرية في موريتانيا، خلال العام المقبل (2020)، بملغ إجمالي قدره 460 ألف يورو مخصصة لأنشطة الرقابة وإعادة التأهيل البيئي والمحافظة على التنوع الحيوي البحري والشاطئي للحظيرة الوطنية لحوض آرغين والحظيرة الوطنية لجاولينغ وبرنامج المحافظة على عجل البحر.

وفي ختام أشغال اجتماع العادي وجه المجلس الشكر للسلطات الموريتانية على ما قال إنه «الدعم الذي تقدمه للصندوق الائتماني لحظيرة آركين والتنوع الحيوي الشاطئي والبحري والتزامها الدائم من أجل المحافظة على التنوع الحيوي البحري والشاطئي طبقا للسياسات الوطنية والالتزامات الدولية للبلد».الا

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: